تابع للتلخيص (مصادر المعلومات الالكترونية) الانواع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تابع للتلخيص (مصادر المعلومات الالكترونية) الانواع

مُساهمة  مدير المحطة أبو هلال في السبت أغسطس 30, 2008 7:52 pm

 ثالثاً:أنواع مصادر المعلومات الإلكترونية :-
يمكن تقسيم مصادر المعلومات الالكترونية من زوايا متعددة في ضوء مجالها الموضوعي أو الجهات المنتجة لها أو تبعاً لأوجه الافادة منها وكما يلي :
أولا: مصادر المعلومات الالكتروني حسب التغطية والمعالجة الموضوعية : وفي ضوء هذا المنظور تقسم الى :-
1. الموضوعية ذات التخصصات المحددة والدقيقة : وهي التي تتناول موضوعاً محددا أو موضوعات ذات علاقة مترابطة مع بعضها أو فرع من فروع المعرفة وما له علاقة بهذا الفرع أن المعالجة في هذا النوع غالبا ما تكون متعمقة وتفيد المتخصصين أكثر من غيرهم ومن أمثلتها Biosis / NTIS / MEDLINE / AGRCOLA
2. الموضوعية ذات التخصصات الشاملة أو غير المتخصصة : وتتسم هذه المصادر بالشمول والتنوع الموضوعي في البيانات التي تحتويها وتنفع هذه المصادر المتخصصين وغير المتخصصين على السواء ومن أمثلتها :DIALOG
3. العامة : وهي ذات توجيهات اعلامية وسياسية ولعامة الناس بغض النظر عن تخصصاتهم ومستوياتهم العلمية والثقافية ويمكن أن نقسمها الى :-
= الاخبارية والسياسية ( الاعلامية ) : وهذه تتناول موضوعات الساعة والاخبار المحلية وتعطي موضوعات كثيرة وبأسلوب مفهوم لكل الناس وتستقي هذه المصادر معلوماتها من الصحف والمجلات العامة ومن أشهرها معلومات النيويورك تايمز المعروف باسم ( The Information Bank )
= مصادر المعلومات التلفزيونية : وهي من الأنواع الحديثة لمصادر المعلومات الالكترونية والمتميزة في طبيعة المعلومات التي تقدمها في كونها تجيب عن طلبات وتلبي احتياجات الناس الاعتيادين , وبعبارة أخرى فهي تخص الحياة العامة والمتطلبات اليومية والمعيشية فهي وليدة المجتمع المعلوماتي الجديد والتي تسد احدى صغرات خدمات المعلومات في المكتبات التي تركز غالبا على خدمات المعلومات للباحثين ويمكن للمستفيد هنا أن يحصل على المعلومات من خلالها وهو في البيت أو المكتب وعبر التلفزيون الاعتيادي ( مع بعض التحويرات ) وتقدم معلومات عن السفر والسياحة والفنادق / أجبار المال والتجارة والأسواق المالية / فرصة العمل / حركة الطائرات / التسويق والترويج للسلع /الرياضة / التسلية والترفيه / الطقس والمناخ / أخبار العالم / العقارات / إعلانات .... إلخ . وتعرف عادة ببنوك المعلومات التلفزيونية ( الفديو تكس Video text – Video Data ) أو الفيديو تكس المتفاعل (Interactive Video text) ومن أشهر هذه المصادر ما يعرف بنظام ( Ceefax , Prestol ) في بريطانيا ( Teletell) في فرنسا ( Teletext ) في اليابان والتليتيكست أو النص المتلفز ( teletex t ) وهو غير متفاعل ولا تزيد خدمته عن 100 صفحة .
ثانياً: مصادر المعلومات الالكترونية حسب الجهات المسئولة عنها وكالاتي :
1. مصادر معلومات الكترونية تابعة لمؤسسات تجارية هدفها الربح المادي وتتعامل مع المعلومات كسلعة تجارية ويمكن أن تكون منتجة أو مباعة ( Vender ) أو موزعة ومن أمثلتها ( Orpit / Prestel / DIALOG )
2. مصادر معلومات الكترونية تابعة لمؤسسات غير تجارية : وهذه لا تهدف للربح المادي كأساس في تقديمها للخدمات المعلوماتية , بقدر ما تبغي الأهداف العلمية والثقافية وخدمة الباحثين ويمكن أن تمتلكها أو تشرف عليها الجهات التالية :
• مؤسسات ثقافية كالجامعات والمعاهد والمراكز العلمية .
• جمعيات ومنظمات اقليمية ودولية .
• هيئات حكومية أو مشاريع مشتركة تمولها الحكومات أو الهيئات المشتركة في المشروع مثل ( MARC /AGRIS ) علماً أنه من غير الصحيح الاعتقاد بأ، هذه الخدمات تقدم مجاناً والآن لا توجد خدمات معلومات الكترونية تقدم بدون مقابل مادي بسبب الكلفة المضافة للخدمة ذاتها الخاصة بالاتصالات والأجهزة .
ثالثاً : مصادر المعلومات الالكترونية وفق نوع المعلومات وتقسم الى :
1. مصادر المعلومات الالكترونية الببليوغرافية ( Bibliographical Database ) وهي الأكثر شيوعاً والأقدم في الظهور من بين مصادر المعلومات الالكترونية فهي تقدم البيانات الببليوغرافية الوصفية والموضوعية التي تحلينا أو ترشدنا الى النصوص الكاملة في مستخلصات لتلك النصوص أو المعلومات وألأمثلة كثيرة جدا منها ( ERIC/LC MARK / UK MARK / INDEX CHEMICUS ) .
2. مصادر المعلومات الالكترونية غير الببليوغرافية
(Non-Bibliographical Database ) وهذه تقسم أيضًا الى الأتي:
# المصادر الالكترونية ذات النص الكامل ( Fulltext ) : وهي توفر النصوص الكاملة للمعلومات المطلوبة ومقالات دوريات وبحوث مؤتمرات أو وثائق كاملة أو صفحات من موسوعات أ, قصاصات صحف أو تقارير أو مطبوعات حكومية وقد ظهرت لتغطي عجزاً في النوع الأول وبدء الاتجاه حاليا نحو توفيرها بعد أن بدأ المستفيدون لا يشعرون بالارتياح الكامل من جراء تعاملهم مع النوع الأول بسبب الشعور بالخيبة عندما لا تمدهم المصادر الالكترونية الببليوغرافية بالنص الكامل الأصلي خاصة عندما تكون هذه المصادر – النص الكامل – خارج المكتبة أو مركز المعلومات , وعلى المستفيد أن يجدها بنفسه أو عندما تعجز المكتبة عن توفيرها وشرعت المكتبات ومراكز المعلومات التي تقدم خدما ت مصادر المعلومات الالكترونية بمحاولة توفير النصوص الكاملة إما على شكل مصغرات وبالذات ( المايكروفيش ) اقتصادا في النفقات المادية أو الحصول على نسخ ورقية مصورة عند الطلب للصفحات المطلوبة بالذات عن طريق الفاكسملي ( Telefaxmile ) كما أصبح يطلق عليه الآن للسرعة في تهيئة المعلومات المطلوبة وأصبح الاتجاه حاليا نحو البحوث والمقالات المنشورة في المجلات العلمية والمتخصصة بشكل خاص لكثرة الطلب عليها فعلى سبيل المثال بدأت الجمعية الأمريكية للكيمياء ومنذ عام 1983 بتوفير خدمة المعلومات عن طريق الاتصال المباشر ( Online ) من تلك المجلات العلمية التي تصدرها وبالنص الكامل وليس اعطاء معلومات ببليوغرافية ومستخلصات فقط .
# مصادر المعلومات النصية مع بيانات رقمية : databases ( Textual numeric ) وتضم العديد من الكتب اليدوية والأدلة خاصة في حقل التجارة وتعطي معلومات نصية مختصرة جداً مع حقائق وأرقام ( Facts and Figures ) وأصبحت الان تشمل حقول أخرى متنوعة من جملتها الأدوات المساعدة في الاختيار في حقل المكتبات مثل : Books imprint / Uleich International PeriodicalDirectory …
# مصادر المعلومات الرقمية ( Numerical ) وتركز هذه المصادر على توفير كميات من البيانات الرقمية كالإحصائيات والمقاييس والمعايير والمواصفات في موضوع محدد مثل الاحصائيات السكنية وفي التسويق وادارة الأعمال والشركات .
رابعاً : مصادر المعلومات الالكترونية حسب الاتاحة أو أسلوب توفر المعلومات كالآتي :
1. مصادر المعلومات الالكترونية بالاتصال المباشر ( Online ) وهي قواعد البيانات المحلية والإقليمية والعالمية المتوفرة والمنتشرة في العالم ( خاصة الدول المتقدمة ) والتي تتيح للمكتبات ومراكز المعلومات والجهات العلمية والثقافية والتجارية والإعلامية فرصة الحصول على مصادر المعلومات االكترونيا عن طريق شبكات الاتصال عن بعد المرتبطة بالحاسبات المتوفرة لديها ولدى المستفيدين وتوفير هذه المصادر للمستفيد إمكانية الحصول على مصادر المعلومات الموجودة في أماكن بعيدة ومترامية الأطراف وموزعة في أكثر من موقع خارج المكتبة ومركز المعلومات .
2. مصادر المعلومات الالكترونية على الأقراص المكتنزة ( CD-ROM ) ويمكن اعتبارها مرحلة متطورة للنوع الأول المذكور أعلاه أو جاءت لتسد بعض ثغرات النوع الأول واتجهت العديد من الجهات نحو استخدام هذه القواعد كبدائل عن خدمة البحث الألي المباشر أو الاتصال المباشر ( Online ) بعد أن توفرت أغلب مصادر المعلومات على هذه الأقراص وحاليا توجد نفس مصادر المعلومات بالشكلين ( MEDLINE / DIALOG /ERIC ) إضافة الى المطبوعات أو المصادر المرجعية بنصوصها الكاملة ( Full text) كالموسوعات والمعاجم والأدلة .
3. مصادر المعلومات الالكترونية على الأشرطة الممغنطة ( Magnetic tabs ) وهذه تعتبر من أقدم مصادر المعلومات الالكترونية . وارتبط استخدامها مع انتشار استخدام الحاسبات الالكترونية في المكتبات وكانت مكتبة الكونكرس الرائدة في هذا المجال عندما بدأت في منتصف الستينيات بمشروعها المعروف ( MARC ) وتوفير الفهارس الموحدة وتوزيعها على مشتركيه بشكل أشرطة ممغنطة ( Magnetic tabs ) حيث تقوم المكتبات بتفريغ ما تحتاجه على حاسباتها واستخدامها بالشكل الملائم لحاجة مستفيدها . ولقد تقلص استخدام هذه المصادر بهذا الشكل بعد ظهور خدمات البحث الآلي المباشر ( Online search ) وظهور الأقراص المكتنزة .
 رابعاُ:علاقة مصادر المعلومات الالكترونية بالمصادر التقليدية وغير التقليدية الأخرى :وبعد اختراع وليم كوتنبرج لآلته الخاصة بالطباعة عام 1450م وانتشار الكتاب المطبوع تنوعت المطبوعات وتعددت فظهر الكتاب اليدوي ( Hand book ) والمنفردات (Monographs ) والكتب المرجعية ( Reference books ) والكتاب الشعبي أو ذو الطبيعة الشعبية ( Paperback ) ثم الدوريات فالكتيبات وغيرها من الموارد التي أصبحت تعرف بالموارد المطبوعة ( Printed Material ) وهي مصادر المعلومات التقليدية المطبوعة بعدما انتشرت المواد السمعية والبصرية كأوعية ومصادر للمعلومات في المكتبات باختلاف أنواعها وصار لها ناشرون وموزعون وأطلق عليها بالمواد غير الكتب ( Non –book Material ) أو الموارد الغير مطبوعة (Non –printed Material ) أو المواد السمعية والبصرية ( Audio–visual Material ) ولكونها تختلف شكليا عن الموارد المطبوعة وتحتاج بعضها إلى الأجهزة لاستخدامها , أصبحت تعرف بمواد ومصادر المعلومات غير التقليدية أما المصغرات ( Microforms ) وبالرغم من كونها تختلف (شكليا ) عن مصادر المعلومات التقليدية فهي في حقيقتها نصوص مصورة فيلميا بنسبة تصغير عالية ومع ذلك فقد أضيفت إلى قائمة المصادر غير التقليدية ومن الخطأ الاعتقاد بأن المصغرات الآن أصبحت مادة قديمة ومستهلكة وتوقف العمل بها .صحيح أن تكنولوجيا المعلومات وبالأخص تكنولوجيا الخزن وأوعيتها الممغنطة الليزرية قد اكتسحت تقنية المصغرات , إلا أن العديد من الدوريات لا تزال تنتشر بهذا الشكل جنبا ألى جنب مع الشكل الورقي , ومجرد مراجعة دليل الدوريات المعروف ( Ulrich International periodicals Directory ) تستطيع التأكد من استمرار التعامل مع المصغرات ولا تزال مكتبة الكونجرس توفر فهارسها بالشكل المصغر وبعد ظهور الحاسبات واستخدامها في المكتبات تم التزاوج بين تكنولوجيا الحاسبات والمصغرات في نظام كوم (Microform COM System Computer out put ) لمخرجات الحاسبات المصغرة وذلك حلا لمشكلة مخرجات الحاسب الورقية وما خلفته من مشاكل تخص الحفظ والخزن . أما بعد التطورات التكنولوجية الكبيرة التي غيرت من أشكال مصادر المعلومات المطبوعة الى مصادر معلومات الكترونية , لم تختفي المصغرات أيضا . فهي الأن تستخدم من قبل قواعد البيانات الببليوغرافية لتوفير النصوص الكاملة ( Full text ) بدلا من المقالة أو النص بشكله الورقي وكلفته العالية في النقل والبريد وأخيرا دخلت المواد السمعية والبصرية إلى مجموعة المصادر الالكترونية بعد ظهور ما يعرف الآن بتقنية الأوعية المتعددة ( Multi-Media ) حيث أصبح بالمكان الحصول على معلومات ثابتة ومتحركة ناطقة وصامتة ملونة وغير ملونة على أقراص ليزرية , لذا فإننا نجد بعد ها التحول في أنماط مصادر المعلومات , أن المستقبل سيكون لمصادر المعلومات الالكترونية وستكون هي المسيطرة والغالبة خلال السنوات القادمة مع بقاء المصادر التقليدية ( الورقية ) وغير التقليدية كالسمعية والبصرية والمصغرات ولكن باستخدام أكثر محدودية.
avatar
مدير المحطة أبو هلال
Admin

عدد الرسائل : 30
العمر : 29
الموقع : المحطة المعلوماتية
المزاج : على حسب الجو
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mnh426.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى